صفة الحج


الحج

 

  • أحكام الحج:

أوجب الله على المسلم أن يحج مرة واحدة في حياته ، وسنذكر ما تيسر عن الحج وخاصة الأمور المهمة وذلك حتى يسهل الفهم .

 

  • بداية الحج:

إذا أردت أن تحج فعليك أن تتوجه إلى مكة المكرمة حتى تصل لميقات بلدك ، وهناك تلبس إزارا و رداء ، و تنوي الحج و تلبي قائلا:

 

 ( لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ، لَبَّيْكَ لَا شَرِيكَ لَكَ لَبَّيْكَ، إِنَّ الْحَمْدَ وَالنِّعْمَةَ لَكَ وَالْمُلْكَ لَا شَرِيكَ لَكَ )


 

  • محظورات الإحرام:

إذا دخلت في النسك فلا يجوز لك: الصيد ، ولا حلق شعرك ، ولا استخدام العطور ، ولا تجامع زوجتك ، ولا تخطب امرأة ، ولا تلبس العمامة ، و القميص ، و السراويل ، و البرانس ، و الخف ، و المرأة لا تنتقب ، ولا تلبس القفازين .

 

وبعدما تتحلل من الإحرام  يجوز لك أن تفعل كل تلك الأمور السابقة التي تسمى محظورات الحج .

 

  • فدية محظورات  الإحرام

 

إذا فعلت محظورا من محظورات الإحرام فعليك أن تعمل شيئا يسمى "فدية" ؛ فمثلا احتجت أن تحلق شعرك بسبب وجود قمل يؤذيك ؛ فعليك "فدية" ، وهي: إما أن تصوم ثلاثة أيام ، أو تطعم ستة مساكين ، أو تذبح شاة. 

أو ارتكبت محظورا آخر ، فمثلا صدت نعامة فعليك أن تعمل فدية فتذبح بدنة وتوزع لحمها على فقراء الحرم ولا تأكل منها شيئا.  

وهناك تفصيلات حول كل محظور من محظورات الإحرام والفدية الخاصة به وللمزيد من المعلومات نرجع إلى العلماء.   

 

  • يوم التروية:

 

وهو اليوم الثامن من ذي الحجة ، يستحب فيه أن تذهب محرمًا إلى منى ضحى ، وتصلي فيه الظهر والعصر والمغرب والعشاء وفجر اليوم التاسع ، كل صلاة في وقتها ، وتقصر الرباعية ركعتين .

 

  • يوم عرفة:

 

في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة تذهب إلى عرفة وتصلي هناك الظهر و العصر قصراً و جمعاً ، و تذكر و تدعو رب العالمين مع المسلمين المتواجدين في ذلك المكان حتى تغرب الشمس .


 

  • ليلة مزدلفة:

​ثم تسير إلى مزدلفة و تصلي هناك المغرب و العشاء ، و تنام إلى الفجر ، ثم تصلي الفجر  وتدعو  الله وتذكره حتى تسفر السماء بالنور . 
 

 

  • يوم الحج الأكبر أو يوم العيد:

قبل طلوع الشمس تبدأ المسير  من مزدلفة إلى منى و ترمي الجمرة الكبرى بسبع حصيات فقط ، و تكبر الله مع كل رمية ، وإن كان معك هدي ، مثل : الغنم ، أو البقر ، أو الإبل ، فإنك تذبحه وتتقرب إلى الله، ثم تحلق أو تقصر شعرك ، ثم تذهب إلى الكعبة وهي أول بيت وضع للناس ، و تطوف حولها سبعة أشواط ، يبدأ الشوط الواحد من الحجر الأسود وينتهي عنده .

وأثناء الشوط الواحد تذكر الله بما شئت و تدعو الله بما شئت ، وهذا الطواف يسمى طواف الحج ، ثم تصلي ركعتين خلف مقام إبراهيم ، ثم تذهب إلى المسعى و تسعى بين جبلين اسمهما الصفا و المروة سبعة أشواط .

وأثناء الشوط الواحد تذكر الله بما شئت و تدعو الله بما شئت .

وهذا السعي يسمى سعي الحج ، وبهذا انتهت الأعمال المطلوبة منك في هذا اليوم وهي:

رمي الجمرة الكبرى ، الذبح ، الطواف ، السعي ، الحلق ، أو التقصير .


ويجوز أن تقدم بعضها على بعض .


 

  • أيام التشريق:

 

ثم تعود إلى منى وتبيت بها ليلة الحادي عشر ، وفي اليوم الحادي عشر وبعد دخول وقت صلاة الظهر يبدأ رمي الجمرة الصغرى بسبع حصيات ، ثم ترمي الجمرة الوسطى بسبع حصيات ، ثم ترمي الجمرة الكبرى بسبع حصيات ، و تدعو الله بعد كل جمرة إلا الجمرة الكبرى.

ثم إذا دخل الليل تبيت في منى الليلة الثانية عشر ، وبعد وقت صلاة الظهر من اليوم الثاني عشر تفعل مثلما فعلت في اليوم الذي قبله ، فترمي الجمرة الصغرى بسبع حصيات ، ثم ترمي الجمرة الوسطى بسبع حصيات ، ثم ترمي الجمرة الكبرى بسبع حصيات ، و تدعو الله بعد كل جمرة إلا الجمرة الكبرى .

ثم إن شئت أن تبقى إلى اليوم الثالث عشر فهو أفضل ، وتفعل فيه كما فعلت في يومي الحادي عشر و الثاني عشر ، فتبيت في الليل ، ثم بعد الظهر ترمي الجمرة الصغرى بسبع حصيات ،ثم ترمي الجمرة الوسطى بسبع حصيات ، ثم ترمي الجمرة الكبرى بسبع حصيات ، وتدعو الله بعد كل جمرة إلا الجمرة الكبرى .

أما إذا أردت أن تعود إلى بلدك مكتفيا بيومين فقط هما 11 و12 ؛ فيجب عليك في اليوم الثاني عشر بعدما ترمي الجمرات الثلاث أن تنصرف قبل غروب الشمس من منى ، وتتجه إلى الكعبة فتطوف حولها طواف الوداع سبعة أشواط .

ثم تسافر راجعا إلى بلدك راجيا من الله أن يتقبل منك ، طالبا رضاه عنك ، وأن تعود من ذنوبك كيوم ولدتك أمك . خاصة إذا كان حجك بدون أذية ؛ فلا رفث ولا فسوق ولا جدال فيه .

 

هذا هو الحج بكل سهولة .

 

  • أنواع الحج الثلاثة ( الإفراد - القران - التمتع )  :


1- الإفراد

إن الحج السابق كان بدون عمرة .

والعمرة باختصار هي: أن تحرم ، ثم تطوف حول الكعبة طوافا مثل طواف الحج ، ثم تسعى بين الصفا و المروة مثل سعي الحج ، ثم تحلق أو تقصر .

وبما أن الحج السابق كان بدون عمرة ؛ فإن هذا النوع من الحج يسميه العلماء (الإفراد) ؛ لأنك أفردت الحج فقط بدون عمرة .

والإفراد هو النوع الوحيد من أنواع الحج الثلاثة الذي إذا فعلته فلا يجب عليك أن تذبح غنما أو بقرا أو إبلا ، وهذا الذبح يسمى هديا . 

أما التمتع والقران فيجب عليك أن تذبح فيهما هديا من الأنعام .

 

2- التمتع:

إذا أردت أن يحتوي نسكك على عمرة و حجة ؛ فعليك أن تبدأ بالعمرة حتى تنتهي منها وتتحلل، ثم تنتظر بمكة حتى يدخل عليك اليوم الثامن من ذي الحجة ؛ فتبدأ فيه بالحج كما عرفت سابقا ، وبهذا تكون قد فَصَلتَ العمرة عن الحج . وهذا يسميه العلماء ( تمتعا ) لأنك تمتعت فيه بالحل من الطيب والنساء ونحوه بين النسكين (  العمرة والحج )  في سفر واحد .

 

3- القِران:

هناك نوع ثالث من أنواع الحج يسمى القِران ، وهو أن تقرن الحج و العمرة بدون فصل بينهما ؛ فتفعل مثلما يفعل من أراد الحج بدون عمرة ، ولكنك أثناء الطواف في اليوم العاشر تنوي أن يكون طوافك حول الكعبة سبعة أشواط ليس للحج فقط بل للحج وللعمرة ، وكذلك إذا سعيت سبعة أشواط تنوي أن يكون سعيك للحج و للعمرة .

بهذا انتهى حج الفريضة ، وهو خامس أركان الإسلام .

ولأن الإسلام هو الاستسلام ؛ فإنك ستلاحظ أن الحاج يكون في حجه مستسلما لأحكام الله تماما ، ولو لم يعلم الحكمة من بعض الأحكام ؛ إذ يكفيه علمه أنه عبد لله الملك الحاكم  الذي يأمر بما شاء ؛ فإذا استسلم العبد لربه ؛ فإن الله سيرضى عنه ويرضيه بالنعيم المقيم في الجنة .

 

  • نوافل الحج:

هناك أعمال زائدة في الحج لكنها ليست واجبة وإنما فيها أجرٌ كبيرٌ لمن عملها مثل:

المبيت في منى في اليوم الثامن وأداء الصلوات الخمس فيها ،  وتقبيل الحجر الأسود ، و شرب ماء زمزم ، و شدة السعي في بعض أحوال الطواف و السعي ، و أدعية  و أذكار مخصوصة في بعض أماكن الحج و أزمنته ، ونحو ذلك من السنن الكثيرة .

وأيضا هناك حج نافلة وليس بفريضة ، ويمكن أن يؤدى بطريقة: الإفراد ، أو التمتع ، أو القران ، ومن عمله فإن له أجرا عظيما .

اللهم يسر للحجاج حجهم وتقبل منهم





A PHP Error was encountered

Severity: Core Warning

Message: Module 'memcache' already loaded

Filename: Unknown

Line Number: 0