صفة الوضوء


- إن المسلم إذا صلى فإنه يقابل الله جل جلاله ، فينبغي عليه أن يتطهر ليتجهز لمقابلة ومناجاة رب السماوات والأرض ، ولأن الله لا يقبل صلاة إنسان حتى يتوضأ كان لزاما على المسلم أن يتعلم كيف يتوضأ ، وسنذكر هنا كيفية الوضوء مع ذكر ما تيسر من سنن الوضوء.
 
- وقبل أن يتوضأ المسلم عليه أن يزيل النجاسات التي على جسده ، و كذلك يجب أن يزيل كل ما يمنع وصول الماء إلى أعضاء الوضوء ، مثل: الغراء و الطلاء و نحوهما..
 
- ثم يقول: بسم الله .
 
- ثم يغسل كفيه ثلاث مرات .
 
- ثم يتمضمض ويستنشق ثلاث مرات .

 وطريقة المضمضة: أن يدخل الماء إلى فمه ويحركه .

وطريقة الاستنشاق: أن يدخل الماء بيده اليمنى إلى أنفه ثم بيده اليسرى يستنثره أي يدفعه من أنفه للخارج .
 
- ثم يغسل وجهه ثلاث مرات ، في كل مرة يشمل الغسيل جميع وجهه من منابت شعر الرأس عند الجبهة إلى اللحية طولا ، ومن الأذن إلى الأذن عرضا ، فإن كانت لحيته كثيرة فيجب عليه غسل ظاهره ، و يستحب تخليل باطنها ، و إن كانت اللحية خفيفة تظهر البشرة من ورائها فيجب عليه غسلها و غسل ما وراءها من البشرة .
 
- ثم يغسل يده اليمنى ثلاث مرات ، من أطراف أصابعه إلى مرفقه ، ثم يغسل يده اليسرى ثلاث مرات ، من أطراف أصابعه إلى مرفقه.
 
- ثم يأخذ قليلا من الماء بيديه ، فيمسح رأسه من مقدمة شعره الذي فوق جبهته إلى مؤخرة شعره قريبا من رقبته من الخلف ، ثم يعود بيديه ماسحا أيضا من مؤخرة شعره إلى مقدمته.
وبنفس الماء المتبقي في يديه يمسح أذنيه فيدخل سبابة يده اليمنى في داخل أذنه اليمنى ، ويدخل سبابة يده اليسرى في داخل أذنه اليسرى ، وفي نفس الوقت الذي يمسح بسبابتيه ما بداخل الأذنين ، فإنه يمسح بإبهاميه المنطقة الخلفية من الأذن اليمنى والمنطقة الخلفية من الأذن اليسرى ، وبهذا تحصل الطهارة الداخلية والخارجية للأذنين.
 
- ثم يغسل قدمه اليمنى ثلاث مرات من أطراف الأصابع مع تخليل الأصابع أي إدخال الماء بين الأصابع ، ويستمر في الغسل إلى كعب قدمه ، وكذلك يفعل مع قدمه اليسرى ، فيغسلها ثلاث مرات من أطراف الأصابع مع تخليل الأصابع أي إدخال الماء بين الأصابع ، ويستمر في الغسل إلى كعب قدمه.
 
- ثم إذا انتهى من وضوئه يقول: ( أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبدالله ورسوله ) .

 





ترجمة المقال